للاستشارة الأولية
רקע

التحرش الجنسي في العمل

Home » مجالات الممارسة » التحرش الجنسي في العمل

يحدد قانون منع التحرش الجنسي على وجه التحديد الأحكام الخاصة بحالات التحرش الجنسي في مكان العمل.

يحدد هذا القانون ماهية التحرش الجنسي في مكان العمل، ويفصل التزامات صاحب العمل لمنع حالات التحرش الجنسي، ويسمح أيضًا في حالات معينة لضحية التحرش الجنسي بمقاضاة ليس فقط الشخص الذي أساء إليه بل أيضًا صاحب العمل. يمكن أن تصل عقوبة التحرش الجنسي إلى سجن لمدة عامين، في حين أن محاولة مضايقة أو إيذاء المشتكي يمكن أن يضيف ثلاث سنوات أخرى في السجن. هذا بالإضافة إلى إمكانية رفع دعوى مدنية للحصول على تعويضات، دون الحاجة إلى إثبات مدى الضرر الذي لحق بالضحية.

הטרדה מינית בעבודה

ما هو التحرش الجنسي?

التحرش الجنسي هو جريمة جنائية تضر لفظيًا أو بشكل آخر، ولا تنطوي على ملامسة جسد الضحية يتناول التحرش الجنسي الإشارة إلى شخص آخر في سياق جنسي، وقد يظهر فيأحد السياقات التالية:

  • القيام بأعمال شائنة بقصد الإشباع أو الإثارة أو الإذلال الجنسي دون موافقة الطرف الآخر، مثل كشف العضو التناسلي أو لمس الأعضاء التناسلية في حضور شخص آخر.
  • الإشارات المتكررة إلى موضوع جنسية شخص طلب التوقف عن ذلك.
  • عروض جنسية والمغازلة العنيدة حتى عندما يعرب الطرف الآخر صراحة عن عدم اهتمامه.
  • عندما يهين شخص أو يحتقر شخصًا آخر بسبب جنسه أو نشاطه الجنسي أو هويته الجنسية. يتم الاعتراف بهذا السلوك باعتباره تحرشًا جنسيًا حتى لو لم يعرب الضحية عن معارضته لهذه التعليقات والإشار

التحرش الجنسي في العمل – إحصائيات

وفقًا لبيانات الدائرة المركزية للإحصاء في إسرائيل، تعرضت حوالي 96 ألف امرأة (حوالي 3.4٪ من الإناث البالغات) للتحرش الجنسي في عام 2017، وحوالي 29 ألف منهن (حوالي 30.5٪) تعرضن للتحرش في العمل. أفاد معظمهم (ما يقرب من 85٪) أن الشخص الذي تحرش بهم لم يكن الشخص المسؤول عنهم، بل شخصًا آخر في مكان عملهم.

قانون التحرش الجنسي في العمل

يفرق قانون منع التحرش الجنسي، لعام -1998، صراحةً بين حالات التحرش الجنسي في العمل التي تحدث بين الموظفين والموظفات، والحالات التي تتواجد فيها علاقة سلطة و / أو خضوع:

بين الموظفين والموظفات – في مثل هذه الحالة، يجب على المتحرش/ ة أن يعترض على التحرش أو عرض ذا طبيعة التحرش في المرة الأولى التي يظهر فيها، وعندها فقط، في حالة تكراره (المرة الثانية) سيتم اعتبار ذلك تحرشًا جنسيًا.

بين الموظف/ ة وأولئك الذين تربطهم علاقة سلطة وخضوع (مسؤول/ صاحب عمل، وما إلى ذلك) معه – في مثل هذه الحالة، فإن أي سلوك أو سلوك ذا طبيعة تحرش جنسي سيعتبر تحرشًا جنسيًا، حتى لم ترفض/ يرفض المتحرش/ ة العرض أو لم يرفضها/ ترفضها صراحة. في مثل هذه الحالات، يأخذ القانون في الاعتبار الصعوبة الكامنة في التعبير عن الاعتراض بسبب قوة علاقة السلطة والخضوع الموجودة بين الطرفين.

دستور حول منع التحرش الجنسي في العمل

يفرض القانون على صاحب العمل واجبًا قانونيًا بالتعامل مع حالات التحرش الجنسي في مكان العمل، لمنعها ومنع تكرارها. هذا، على سبيل المثال، من خلال تعيين شخص مسؤول/ ة تكون وظيفته تلقي الشكاوى والتعامل معها. بالإضافة إلى ذلك، يُطلب من أي صاحب عمل يستخدم أكثر من 25 موظفًا صياغة دستور يتم فيه التركيز على مبادئ القانون لمنع التحرش الجنسي والطرق الرئيسية للتعامل معه. بالإضافة إلى ذلك، يتعين على أصحاب العمل اتخاذ تدابير احترازية للوقاية، وإبلاغ رؤسائهم وموظفيهم بأحكام القانون والأنظمة، وتنظيم أنشطة التوعية والإرشاد في موضوع منع التحرش الجنسي في مكان العمل، أو بالتبادل، السماح للموظفين والمسؤولين المشاركة في مثل هذه الأنشطة خلال ساعات العمل.

تعويضات عن التحرش الجنسي في العمل

ينص قانون منع التحرش الجنسي، لعام -1998 على أن أصحاب/ صاحبات العمل الذين لا يمتثلون لأحكامه معرضون، على حد سواء، للغرامة الجنائية (في الحالات التي لا يتم فيها نشر الأنظمة المطلوبة) من جهة، وإلى دعوى مدنية من جهة أخرى والتي يحق للمتحرش/ ة بها رفعها ضدهم بالتوازي مع رفع دعوى ضد المتحرش أو المتحرشة. من المهم معرفة أن أصحاب/ صاحبات العمل قد يجدون أنفسهم معرضين لدعوى لدفع هذه التعويضات، حتى بدون الحاجة إلى إثبات الضرر ودون أي صلة بمسؤولية الموظف/ ة المدعى عليه. مدة تقادم التحرش الجنسي في العمل، على غرار قانون التقادم في الإجراءات المدنية الأخرى، هو 7 سنوات، من موعد حدوث الفعل نفسه.

شكوى كاذبة عن تحرش جنسي في العمل

على الرغم من أنه يتبين بعد التحقيق أن معظم الشكاوى حول التحرش الجنسي في مكان العمل قائمة على أسس سليمة وحقيقية، فإن نسبة ضئيلة منها قد تكون شكوى كاذبة وتنبع من دوافع مختلفة تمامًا عن الرغبة في الحصول على الحماية من التحرش. وهكذا، على سبيل المثال، في الحالات التي تم فيها فصل المشتكيات من عملهم، والآن يرغبن في “الانتقام” لذلك من صاحب العمل، عندما لا يتم ترقية المشتكيات إلى المنصب الذي يعتقدن أنهن يستحققنه، وهكذا دواليك. إن الدفاع ضد الشكاوى الكاذبة، في الغالب، صعب ومعقد ويتطلب المساعدة المهنية من المحامين المتخصصين في مثل هذه الدعاوى القضائية.

تفرد تعريف التحرش الجنسي في إطار العمل

كما ذكرنا، تعتبر حالات الإذلال والتحقير بسبب جنسية الفرد تحرشًا جنسيًا، حتى بدون إبداء اعتراض من قبل الضحية بخلاف ذلك، تشير جميع التعريفات الأخرى للتحرش إلى طرف آخر الذي أبدى عدم موافقته على الأفعال. مع ذلك، عندما يتعلق الأمر بأماكن العمل، يختلف تعامل القانون، لأنه في أكثر من حالة يخاف أو يشعر الموظف بأنه غير قادر على التعبير عن معارضته، مثل الخوف من الفصل أو تردي شروط العمل أو أي سبب آخر. ونتيجة لذلك، ينص القانون على أن المضايقات المتكررة أثناء العمل تعتبر تحرشًا جنسيًا حتى لو لم يقم أو يطلب الطرف المتحرش بوقفه. علاوة على ذلك، فإن صاحب العمل ملزم بالتصرف من أجل منع التحرشات الجنسية في مكان العمل والتعامل مع حالة الشكوى كما يقتضي القانون، وإلا فإنه يمكن مقاضاته أيضًا للحصول على تعويض لصالح الضحية